تخطى إلى المحتوى

أدوات التسويق بالذكاء الاصطناعي

سواء كنت ترغب في تحليل بيانات العملاء أو كتابة رسائل مخصصة أو التعامل بكفاءة أكبر مع استفسارات العملاء أو تصميم إعلانات بطريقة مبتكرة، فإن أدوات التسويق بالذكاء الاصطناعي تغيِّر فعلياً شكل هذا العالم تماماً، فالشركات التي تستعين بهذه الأدوات وتتمكّن من اختيارها بطريقة صحيحة تكتسب ميزة تنافسية فائقة مع الوصول إلى قرارات أسرع وتحديد أفضل لاتجاهات الجمهور وأفضل الطرق للوصول إليه، فكيف تستعين بأدوات التسويق المعتمدة على الذكاء الاصطناعي بكفاءة مع تجنب أي أضرار يمكن أن تتسبب بها، وما أفضل هذه الأدوات المعتمدة؟ هذا ما سنتعرف عليه الآن في موقع Gpt Gate.

ما هي أدوات التسويق بالذكاء الاصطناعي؟

هي أي برامج تستخدم الذكاء الاصطناعي في المهام المتعلقة بالتسويق سواء في تحسين الإعلانات واستهدافها وتصميم الصور الملائمة للعلامة التجارية وكتابة الإعلانات بطريقة تشويقية وتحليل المشاعر بالإضافة إلى الترجمة للغات متعددة وبالتالي الوصول إلى أسواق متنوعة مع الأخذ في الاعتبار لغة البلد وثقافتها وحذف ما يتعارض معها، وتحسين المحتوى وسرعة الوصول إليه عبر تحسين محركات البحث والتحليلات التنبؤية بشأن مدى نجاح المنتج أو الخدمة في السوق المستهدفة وطريقة التسويق الصحيحة لهذا النوع من الجمهور هل بالتشويق أو بالشكل المباشر وغيرها، بحيث أنك تستعين بهذه الأدوات في توفير الوقت والجهد المبذول والكثير من الأموال في التجارب غير الناجحة، ومن أفضل أدوات التسويق بالذكاء الاصطناعي التي يمكنك الاعتماد عليها الآن:

1. أداة GetResponse لإدارة حملات تسويقية فعّالة

إن GetResponse من أفضل المنافسين ضمن أدوات التسويق بالذكاء الاصطناعي، فهي منصة قويّة للشركات من جميع الأحجام وتقدم خدمات مثل التسويق عبر البريد الإلكتروني وأجهزة الردّ الآلي وتخصيص الصفحات والتسويق عبر الرسائل النصيّة القصيرة وتكامل التجارة الإلكترونية، كما تستخدم أدوات تحليل لمراقبة مدى نجاح الحملة ووصولها إلى الجمهور المستهدف لتحسين الرسائل باستمرار، فمن خلال هذه الأداة يمكنك إنشاء موقع ويب وندوات عبر الإنترنت مع تحديد استراتيجيات التسويق المناسبة أكثر للخدمة والمنتج بعد الإجابة على عدة أسئلة.

2. أداة Semrush لتحسين محركات البحث وإدارة الوسائط الاجتماعية

إن Semrush أثبت أنه من الأدوات الفعّالة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي لتقديم رؤى صحيحة وواقعية وفقاً للسوق المستهدف وتحسين محركات البحث والتسويق الأفضل للمحتوى والإعلان على وسائل التواصل الاجتماعي وإدارتها، فهذه الأداة تُحسِّن من وجودك بشدة على الإنترنت وتتتبع المنافسين كما تساعدك في اكتشاف فرص جديدة، كما يمكنك البحث من خلالها عن الكلمات الرئيسية المستخدمة في البحث وتحليل الروابط الخلفية ومراجعة أداء موقع الويب وتتبع سُمعة علامتك التجارية عبر الإنترنت.

3. أداة Zebracat لإنشاء مقاطع فيديو تسويقية

فبرنامج Zebracat من الأفضل لك إذا كنت ترغب في إنشاء مقاطع فيديو تسويقية مميزة سريعاً، فهو بسيط للغاية ويمكنه تحويل النصّ البرمجي أو منشور مدوّنة إلى فيديو تسويقي عالي التأثير، كما يدعم ميزات تحويل النصّ إلى كلام منطوق عبر أصوات ذكاء اصطناعي احترافية، مما يُخفِّض من تكاليف إنتاج الفيديو إلى أقلّ درجة، كما يوفر لك تعليقات صوتية مدعمة بالذكاء الاصطناعي مما يزيد من تفاعل الجمهور، كما يقلل من وقت معالجة الصور ويعزز من إخراجها بشكل مؤثر أكثر بما يزيد من التحويلات.

4. أداة Jasper AI لتسريع إنشاء المحتوى التسويقي

بمجموعة متنوعة من النغمات والأساليب المختلفة يمكن لبرنامج Jasper AI أن يكتب حول أي موضوع تطرحه عليه مع أتمتة سريعة للمهام التقليدية، فسواء لحملات بريد إلكتروني أو كتابة أوصاف منتجات أو إنشاء منشورات لمدونة أو تحديد صفحات فإن البرنامج يمكن أن ينفذ هذه المهام ببساطة وبديهية وتكلفة منخفضة مما يُسرِّع من إنشاء المحتوى، إلا أن مراجعة المسودات أمر ضروري للغاية من قبل مسؤول بشري للتأكد من الصياغات والجودة العامة، فهو يزيد من السرعة بطريقة ملحوظة لكن مع مراقبة بشرية بالطبع.

5. أداة Lexica Art لإنشاء صور تسويقية عالية الجودة

مع استخدام Lexica Art فإنه يمكنك إنشاء محتوى تسويقي مصوَّر عالي الجودة لأي شيء تقريباً، فهو يستخدم صور ذكاء اصطناعي شديدة الواقعية مما يمكنك من تحسين محركات البحث SEO مع إرشادات لأفضل شكل للعلامة التجارية وأنسب المنشورات على الوسائط الاجتماعية المتنوعة.

6. أداة Surfer SEO لكتابة المحتوى التسويقي

إن التسويق عبر المحتوى واحداً من أنجح الاستراتيجيات الحديثة في الوصول لقاعدة كبيرة من الجمهور، ويساعدك برنامج Surfer SEO في تقييم المحتوى الذي تقدمه وفقاً لكثافة الكلمات الرئيسية ومدى سهولة القراءة وجودة استخدام العناوين وطول النصّ وغيرها من أمور تزيد من مشاهدة المحتوى بك على محركات البحث وفي وسائل التواصل الاجتماعي، وكل ما عليك أولا هو اختيار المجال والجمهور المستهدف والهدف الذي ترغب في الوصول إليه ليقدم لك البرنامج الرؤى القابلة للتنفيذ مع تسليط الضوء على الكلمات الرئيسية التي تتمتع بتصنيف مرتفع، وهو يضم محرر نصوص مميز يُسرع من إنتاج المحتوى.

7. أداة Sprout Social الأفضل لإدارة الوسائط الاجتماعية

إن Sprout Social عبارة عن منصة متكاملة لإدارة الوسائط الاجتماعية مع توفير تحليلات التسويق والتجارة الإلكترونية وتتبع الروابط، وهو يعتمد على بيانات تدريب يمتد عمرها لـ10 سنوات لإنشاء نسخ تسويقية وتحسينها، وهو يتكامل بكفاءة وسهولة مع شبكات التواصل الاجتماعي المتنوعة وقادر على تحليل المشاعر والنصوص من خلال التكامل مع OpenAI كما يتمكّن من تقديم إشعارات عند ذكر علامتك التجارية في المحادثات المتنوعة لمتابعتها سريعا، وفي النهاية يزيد من جاذبية المحتوى وتحسينه وتقييمه.

8. أداة LiveChat لتعزيز العلاقات المباشرة مع العملاء

إن أدوات التسويق بالذكاء الاصطناعي لا تعتمد فقط على تقديم صور جذابة ومحتوى شيق للجمهور المستهدف، بل يجب أن تركز أيضاً على بناء صلة عميقة مع الجمهور، لذا يساعدك LiveChatLiveChat في بناء علاقة قويّة مع العملاء خصوصا إذا كنت تعلن عن منتجات أو خدمات مرتفعة التكلفة، فهو يزيد من قدرتك على الإجابة على الاستفسارات وإرسال البريد الإلكتروني والرسائل النصية ونشر روابط موقع الويب، كما يتابع الأخطاء المطبعية لتحسين أسلوب الرسائل والمدوّنات مع إنشاء ملخصات دردشة لتسريع محادثات العملاء.

9. أداة Fullstory لإعلانات رقمية مميزة

إن الإعلان بطبيعته من الأمور التي لا يمكن تحديد مدى نجاحها أو فشلها إلا بالتجربة العملية، مما يتسبب في الكثير من إهدار الموارد على تجارب غير ناجحة حتى الوصول إلى الطريقة المثلى للجمهور المستهدف، ويساعدك برنامج Fullstory في تخصيص محتوى الإعلان وتحسين مستوياته بطريقة واضحة مع التأكد من ملاءمته لوسائل التواصل المتنوعة وإعلانات غوغل وبينغ، وبصرف النظر عن التركيبة السكانية أو الأسواق الجديدة فهو مميز في زيادة فاعلية الحملات الإعلانية وتقليل التكلفة الإجمالية.

كيف يمكن لأدوات التسويق بالذكاء الاصطناعي أن تشكِّل فارقاً؟

إن تحليل بيانات المستخدم عبر أدوات التسويق بالذكاء الاصطناعي يمنح الشركات رؤى واضحة حول الكلمات الرئيسية المستخدمة وما يتوقعه المستهلك من الخدمة أو المنتج، كما تساعدك هذه الأدوات في توليد الأفكار وتطوير محتوى يحتلّ مراكز متقدمة على محركات البحث المتنوعة، كما يزيد من القدرة على الابتكار ورفع القدرة على التنافس في سوق شديد الازدحام ومع عملاء شديدي التطلب، ولكن من ناحية أخرى فإن استخدام هذه الأدوات يجب أن يخضع تماما للإشراف البشري، فمهما تقدمت تقنياتها فإنها لن تغني عن الإحساس الإنساني والتقهم العميق، فيمكنك استخدامها بكفاءة لتوفير الوقت وزيادة الإنتاجية وترك المهام الابتكارية والإبداعية والتفاعلية للفريق البشري لتجمع بين مزايا الأمرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *