تخطى إلى المحتوى

ما هو ChatGPT؟ شات جي بي تي

منذ انطلاقه في 30 نوفمبر 2022 وأصبح ChatGPT حديث العالم بأكمله، فما هو ChatGPT وكيفية استخدامه؟ أسئلة كثيرة يطرحها ظهور هذا النموذج المبتكر، فهل هو بداية ظهور الروبوتات الشبيهة بالإنسان على الأرض؟ وهل يمكن أن يكون إيذانًا بانتهاء عصر البشرية؟ وهل يمكن أن يستبدل البشر في الكثير من الوظائف في الوقت الحالي، وكيف يمكن أن نستفيد منه في واقعنا الحالي قبل أن يتطور الأمر ليستبدلنا تماما، وما الطريقة التي يعمل بها والفرق بينه وبين محركات البحث التقليدية، فكل هذا وأكثر سوف نتعرف عليه في السطور المقبلة من موقع GPT Gate.


ما هو ChatGPT وكيفية استخدامه؟

إن ChatGPT نموذج ذكاء اصطناعي قادر على معالجة اللغة الطبيعية بطريقة شبيهة للبشر مما يمكنه من الإجابة على الكثير من الأسئلة حتى الأكثر تعقيدًا منها مع مساعدتك في القيام بمجموعة متنوعة من المهام سواء كتابة المقالات أو الترجمة أو إرسال الرسائل الإلكترونية أو حتى كتابة أكواد البرمجة.

وقد نجحت شركة OpenAI المتخصصة في الذكاء الاصطناعي بسان فرانسيسكو في إطلاق هذا النموذج المتطور بعد سلسلة من التحديثات على نموذج GPT-3.5 الذي أطلقته الشركة منذ سنوات، وهو يعتمد على تحليل النصوص وتحويلها إلى صور وفيديوهات وغيرها، وقد أثبتت الكثير من التجارب عليه أنه يمكنه إجراء محادثات متنوعة وسلسة مثل البشر.


لماذا تسبب إطلاق ChatGPT في الكثير من الجدل؟

مع أكثر من 5 مليون مستخدم في الأيام الخمسة الأولى فقط لإطلاقه والوصول إلى 100 مليون مستخدم نشط في يناير 2023 أي بعد شهرين من ظهوره، فإن ChatGPT يعتبر التطبيق الأسرع نموا على الإطلاق وفقًا للتحليل الذي أجراه البنك السويسري UBS، فلقد استغرق تطبيق مثل TIKTOK نحو 9 أشهر للوصول لرقم 100 مليون مستخدم.

ويقول عنه إيلون ماسك وهو أحد مؤسسي شركة OpenAI قبل مغادرتها أن ChatGPT أمر مخيف تمامًا، فلم يجعلنا وجوده بعيدين عن الذكاء الاصطناعي الخطر الذي قد يهدد البشرية.

ومع الكثير من الأمور التي نجح فيها ChatGPT والإبداعات التي أطلقها والنماذج المبتكرة التي وفرها والتي اقتربت كثيرًا من البشر فإن السؤال الذي أثاره بشدة هو هل يمكن أن نكون على بعد سنوات قليلة من احتلال الروبوتات للأرض أم أن الأمر سيأخذ شكلًا مختلفًا عمّا روّجت له الأفلام وسوف نتمكّن من الاستفادة من تلك التقنية قبل أن تدمرنا؟


كيف يمكنك استخدام ChatGPT؟

استخدامات ChatGPT
كيفية استخدام تشات جي بي تي

على الرغم من ملايين المستخدمين حول العالم إلا أن الكثيرون لا يزالون يطرحون سؤال ما هو ChatGPT وكيفية استخدامه؟ وChatGPT متاح مجانًا حتى الآن على موقع شركة OpenAI وكل ما عليك القيام به هو الدخول إلى موقع chat.openai.com وإنشاء حساب، وبعد هذا يمكنك إجراء محادثات مفتوحة مع ربوت الدردشة ChatGPT، وهو يدعم اللغة العربية ولكن بقدرات محدودة مقارنة باللغة الإنجليزية.

وقد أشار بعض المستخدمين إلى وجود بعض الصعوبات أحيانا في الوصول إلى ChatGPT، وهذا نتيجة كثرة الإقبال العالمي على إنشاء حساب وتجربة روبوت الدردشة مما قد يؤدي إلى تحميل زائد على الموقع، لذا أطلقت شركة OpenAI خطة ChatGPT Plus بـ20 دولار شهريا تتيح للمستخدمين الوصول إلى روبوت الدردشة حتى في أوقات الذروة وأولوية الوصول للتحسينات الجديدة والتعامل مع النماذج الأكثر تطورًا منه مثل GPT-4.

والآن بعد أن تعرفنا على الطريقة التي تدخل بها وكيفية الوصول لروبوت الدردشة الشهير، فإنه يمكنك استخدامه في عدد لا نهائي من الوظائف المتنوعة بشدة ومن أهم الاستخدامات التي نجح ChatGPT في تحقيقها:

1. صياغة رسائل البريد الإلكتروني الرسمية بأسلوب احترافي

هل ترغب في التقدم لوظيفة جديدة؟ أو ترغب في إرسال رسالة رسمية إلى مديرك لطلب إجازة أو رفض مهمة أو أي شيء محرج وتشعر بالتوتر؟ أو ترغب في إقناع عميل مهم بجودة ما تقدمه بعبارات احترافية؟ حسنًا إن ChatGPT هنا للمساعدة.

فيمكن ببساطة أن تكتب لروبوت الدردشة “ساعدني في صياغة رسالة بريد إلكتروني إلى مديري أخبره فيها بحاجتي إلى إجازة. أو اكتب رسالة لعميلي أقنعه فيها بضرورة شراء المنتج، وغيرها، وفي خلال ثوانٍ قليلة سوف يكون لديك رسالة احترافية تماما يمكنها أخذها نسخ ثم لصقها في بريدك الإلكتروني وتعديلها وفقًا لرغبتك.

2. الحصول على دافع مهم قبل المهام الكبيرة

إذا كنت سوف تدخل مشروعًا كبيرًا أو لديك امتحان مهم أو لديك عرض تقديمي فاصل في مستقبلك فقد تشعر بالتوتر الشديد، وهذا أمر طبيعي في النفس البشرية، ويمكن لروبوت الدردشة ChatGPT أن يساعدك في وضع خطة والحفاظ على تركيزك وتقليل توترك.

فبدلًا من سؤال جوجل عن أفضل طرق تقديم العرض أو أنسب طرق بناء شركة أو طريقة الاستعداد للامتحان أو الاستعانة بنصيحة من المحيطين لك، فإن ChatGPT يمكنه منحك نصائح مبهرة جربها الآلاف خصوصًا مع كونها مُجدية تمامًا ومصممة خصيصًا لأجلك.

3. وضع الخطط الصحية المتنوعة

سواء لإنقاص الوزن أو تحسين صحة القلب أو السيطرة على السكري أو غيرها من أمراض ومتطلبات صحية فإنه يمكنك ببساطة اللجوء إلى ChatGPT لمنحك خطة دقيقة وبسيطة وملائمة لك تماما، فحتى تحسين قدرتك على الجري أو ممارسة الرياضة يمكن لهذا الروبوت أن يساعدك فيها.

4. تصحيح وكتابة الأكواد البرمجية

سواء كنت طالبًا في إحدى كليات البرمجة أو تعمل بالفعل في المجال وترغب في القليل أو الكثير من المساعدة فإنه يمكنك وضع الكود على ChatGPT وطلب تصحيحه أو استكماله أو منحك أفكار متنوعة بشأنه، وقد روّجت شركة OpenAI لتشات جي بي تي بقدرته تحديدًا على تنفيذ مهمات البرمجة مما يعني أنها من الأكثر تطورًا هنا.

5. إنشاء سيرة ذاتية عبقرية

 إذا مللت من إرسال سيرتك الذاتية إلى عشرات الأماكن دون جدوى فيمكن لـ ChatGPT أن يساعدك، فيكفي أن تطلب منه إنشاء سيرة ذاتية لمبرمج أو طبيب أو مهندس أو كاتب صحافي أو غيرها، وتحدد الخبرات التي لديك والمهارات، ويمكنك أن تطلب مساعدته فيما يمكن أن تضيفه لسيرتك الذاتي دون خداع أو كذب.

6. إنشاء المحتوى

وهو الأمر الذي يجعل ChatGPT خطير تماما، فيمكنه إنشاء فيديوهات كاملة من أشخاص حقيقيين لكنهم لم يقوموا بالأمر الموجود في الفيديو، كما يمكنه إنشاء وتركيب صور تظهر حقيقية تمامًا وقادرة على خداع الجميع، كما يمكنه كتابة مقالات كاملة بمجرد أن تمنحه الفكرة المبدأية عنها، وغيرها الكثير، فضلا عن تصحيح وتنقيح المحتوى أو منحك أفكار ليبدو بشكل أفضل، كما يمكنه تأليف الأغاني والموسيقى.

7. حل المعادلات الرياضية

أثبت ChatGPT كفاءة في حل المشكلات الرياضية الصعبة، ولكن احذر من الأمر فقد اختلط عليه الحلّ أحيانا، لذا هنا لابد من مراجعته.

8. الحصول على نصائح حول الحالة العاطفية

إذا كانت هناك فتاة ترغب في الحديث إليها أو يُعجبك فتى وترغبين في لفت نظره، أو هناك رغبة في حل الخلافات الزوجية والتعرف على الطريقة الصحيحة للتعامل مع المشكلة، فقد أثبت ChatGPT قدرة كبيرة للغاية في هذا المجال، فمن قدرته على تحليل مليارات النصوص والفيديوهات عن العلاقات فإنه يمكنه منحك الكثير من الخيارات والتي عليك تقييمها في النهاية وتجربة المناسب منها.

9. التحضير لمقابلات العمل أو اللقاءات العاطفية الأولى

إن اللقاءات الرسمية أو اللقاءات الأولى دائما ما تثير التوتر، ويمكنك الحصول على نصائح من ChatGPT بشأن ما ترتديه أو الاسئلة التي تطرحها أو طريقة الحوار والنظر أو حتى ما تتناوله، وهذا وفقًا لطبيعة شخصيتك والتي ستقول لروبوت الدردشة عليها ليقدم لك المناسب.

10. تلخيص الأوراق العلمية

إذا كان لديك الكثير من الأبحاث العلمية التي ترغب في تلخيصها أو معرفة الأمور الأكثر أهمية فيها فيمكنك تصويرها وإدخالها إلى ChatGPT وطلب تلخيصها.

11. التسلية وتمضية الوقت

وهو الأمر الذي نجح فيه ChatGPT حتى هذه اللحظة، فيمكنه تأليف نكات عبقرية أو الدخول في حوار طويل أو تسليتك بأغاني ومحادثات طريفة أو حتى اللعب معك ومنافستك.

12. تقديم وصفات طعام إبداعية

فكما قام شيف في دبي بالاستعانة بـ ChatGPT للحصول على وجبة طعام تجمع كل البلدان التي يقطن مواطنيها في دبي، ونجح في هذا بوصفة بيتزا رائعة، فيمكنك طلب وصفات صحية أو موفرة أو جديدة تماما من روبوت الدردشة.

13. المساعدة في التعلم

فيمكن لـ ChatGPT شرح صفحات معقدة في العلوم أو الرياضيات، أو تعليمك لغة جديدة وإجراء محادثات معك بها، أو منحك أفكار لطريقة مبتكرة لتعليم الأطفال الصغار أو وضع نموذج ملفت لشرح منهج معقد، وحتى وضع خطة زمنية ملائمة لك للتعلم.

14. معرفة معنى المصطلحات غير المألوفة

قد يكون ChatGPT ضعيفًا بعض الشيء في اللغة العربية، ولكن إذا واجهتك مصطلحات غير مألوفة وترغب في ترجمة دقيقة لها فقد يساعدك روبوت الدردشة على الاقتراب من المعنى لسهولة إما تعريبه أو حتى استخدامه بلغته الأساسية.

ولا تزال هناك العشرات من الأشياء التي يُتوقع أن يقوم بها ChatGPT سواء في مجال مهنتك نفسه أو على مستوى تعلم أشياء جديدة، فسواء في علاقاتك الاجتماعية أو المهنية أو العاطفية أو على مستوى صحتك وأناقتك وغيرها، يمكنك دائمًا أن تجرِّب معه كل ما ترغب فيه وشارك النتيجة.


هل توجد أشياء لا يتمكّن ChatGPT من القيام بها؟

بعد أن تعرفنا على ما هو ChatGPT وكيفية استخدامه، قد يراودك سؤال عن الأشياء التي لا يمكن لروبوت الدردشة الاصطناعي هذا القيام بها، وهل يوجد بالفعل ما لا يمكنه عمله؟

والإجابة هي نعم بالطبع، فمع الأخذ بالاعتبار أنه لا يزال نموذجًا افتراضيًا ليس له كيان ملموس، فإنه حتى بصورته الحالية لا تزال هناك أمور لا يمكنه القيام بها، فضلًا عن أمور يرفض تمامًا التعامل معها، وسوف نتعرف عليها معا.

أشياء لا يمكن لـ ChatGPT القيام بها
نقاط ضعف ChatGPT

لن يكتب أو يتحدث عن أي شيء حدث بعد عام 2021

نعم، فهذا الروبوت رغم عبقريته مزوّد فقط ببيانات وقعت حتى عام 2021، لذا أي نظريات بعد هذا الوقت أو اكتشافات لن يكون لديه قدرة الوصول إليها.

لا يتنبأ بنتائج المباريات الرياضية أو الانتخابات السياسية

ولو حتى على سبيل الفكاهة سوف يتوقف ChatGPT تمامًا إذا طرحت عليه سؤال بشأن توقعاته عن الفائز في مباراة رياضية أو منافسة سياسية، فهو لا يستطيع التعامل مع السلوكيات المفاجئة للبشر أو المتغيرات الجديدة.

لا يتنبأ بنتائج المباريات الرياضية أو الانتخابات السياسية

لن يناقش القضايا السياسية الحزبية

فهو مصمم لتقديم إجابات موضوعية غنية بالمعلومات، ولكن القضايا السياسية سوف تثير الانقسام كما يجب عدم الترويج لحزب أو سياسة معينة حتى لا يبدو متحيزًا أو يتسبب في الإساءة للبعض، لذا لن يمنحك إجابة مفيدة عن أي قضية سياسية خلافية.

لن يجيبك على أي شيء يتطلب البحث على الويب

رغم أن ChatGPT يستوحي كل معلوماته من الإنترنت إلا أنه لا يقوم بالبحث بشكل منفصل، بل تم تزويده بقدر لا نهائي من المعلومات التي يبحث فيها، لكنه لا يستطيع الوصول إلى الويب بشكل مستقل فضلًا عن التأكد من صحة المعلومات.

كما توجد قضية أخرى في هذا الشأن وهو انتهاك حقوق النشر أو حقوق الملكية الفكرية، لذا سوف يرفض تماما البحث عن معلومات قد تتعلق بانتهاك هذه القوانين أو التجسس مثلا على مواقع رسمية وغيرها، لذا فهو يختلف تماما عن محركات البحث، إذ ليس له إمكانية الوصول المفتوح لصفحات الإنترنت

لن يمنحك إجابات طويلة للغاية

إذا كانت الإجابة المطلوبة على سؤالك في حدود 500-700 كلمة فسوف يقدمها ChatGPT بكفاءة، أما إذا كان الأمر يتطلب آلاف الكلمات فسوف يجعله الأمر ينهار تماما أو يتوقف عن الكتابة، لذا لن يساعدك كثيرا في الأبحاث الطويلة.

أشياء سوف يرفض ChatGPT القيام بها

بالإضافة إلى الأشياء السابقة والتي لا يتمكّن ChatGPT من القيام بها بسبب برمجته ومحدودية وصوله إلى الإنترنت، فإن هناك أشياء أخرى تم برمجته على ألا يقوم بها نهائيا أو أسئلة يرفض الإجابة عليها بوضوح وهي مثل:

  • أي أسئلة تروِّج لخطاب الكراهية أو التمييز العنصري والجنسي.
أشياء سوف يرفض ChatGPT القيام بها
  • الأسئلة التي تتطلب مشورات غير قانونية مثل طريقة سرقة بنك مثلًا.
أشياء سوف يرفض ChatGPT القيام بها
  • الأسئلة التي تؤدي لأفعال عنيفة ضد النفس أو الغير مثل أفضل طريقة للانتحار أو القتل مثلا.
أشياء سوف يرفض ChatGPT القيام بها
  • سوف يرفض الأسئلة التي تنتهك الحقوق الشخصية.
أشياء سوف يرفض ChatGPT القيام بها
  • الأسئلة التي تهدف لتضليل أو إيذاء شخص ما.
أشياء سوف يرفض ChatGPT القيام بها
  • الأسئلة التي تحتوي على ألفاظ نابية أو جنسية صريحة سوف يرفض التعامل معها.
أشياء سوف يرفض ChatGPT القيام بها

ما هو GPT-4؟

إن GPT-4 هو نموذج متعدد الوسائط يمكن أن يقبل كل من النصوص والصور كمدخلات ومخرجات نصيّة مما يجعله مفيدًا في تحميل الرسوم البيانية والمخططات وتحليلها، وهو أكثر تطورًا من GPT-3.5 الذي يعتمد عليه روبوت الدردشة ChatGPT.

وقد أتاحت شركة OpenAI نموذج GPT-4 للجمهور مقابل 20 دولار شهريا شاملة خدمات أخرى من روبوت الدردشة الأصلي، ولا يمكنك استخدام النسخة الجديدة الآن إلا في إدخال النصوص.

وبمجرد طرح GPT-4 أطلقت شركة مايكروسوفت روبوت الدردشة الخاص بها Bing Chat والذي يعتمد في برمجته على GPT-4، ويمكن الوصول لروبوت دردشة مايكروسوفت مجانًا ولكن سوف يتطلب الأمر الانضمام إلى قائمة انتظار لتجنب المبالغة الشديدة في استخدام البرنامج.

ويمكن لـ GPT-4 التفوق على النموذج السابق في سلسلة متنوعة من الاختبارات المعيارية والمحاكاة، كما أنه أقل كثيرًا في تقديم إجابات خاطئة للجمهور أو ملء فجوات المعلومات لديه بأمور لا معنى لها.


هل ChatGPT جيد أم سيء؟

إن الأمر في النهاية يتعلق بالاستخدام، فلا تنس أن ما تفعله روبوتات الدردشة عمومًا و ChatGPT خصوصا هو جمع كميات هائلة من المعلومات والبيانات من الإنترنت ثم محاولة تشكيل هذه المعلومات بالاعتماد على خوارزميات شديدة التعقيد وشبكات عصبية ليجيب على سؤالك.

ومع التأكيد على أنه ليس كل المعلومات على الإنترنت صحيحة تماما بل هناك أشياء مضللة بشدة فخذ في اعتبارك أن إجابات ChatGPT لن تكون دقيقة تماما في كل مرة، لذا فلا يجب أن تعتمد تماما على إجابته دون بذل مجهود للتحقق من تلك الإجابة، ومن الأفضل أن تستخدمه فقط في تحريك أفكارك ومنحك طرق مبتكرة للقيام بمهامك دون الاعتماد عليه كليًا.

أما من ناحية هل هو جيد أو سيء من الناحية الأخلاقية فإن القيود المفروضة عليه حتى الآن تجعله أخلاقيًا إلى حد كبير، ولكن هذا في الوقت ذاته يعوق وصوله إلى المعلومات الجديدة وإن كان يمنع الكثيرين من استخدامه بطرق غير مشروعة، لذا إذا لم يتم التوصل إلى طريقة تجعل ChatGPT أكثر تحررًا في الإجابات مع إطار أخلاقي في الوقت ذاته فقد يؤدي هذا إلى نهايته وفقًا لتوقعات الخبراء.